ماذا يترتب على عملية بناء منزل من الصفر من مميزات وعيوب؟
ماذا يترتب على عملية بناء منزل من الصفر من مميزات وعيوب؟
على الرغم من ميل الكثير من الأشخاص، سواء كانوا أفراداً عاديين أو مستثمرين عقاريين، لشراء العقار أو المنزل جاهزاً إلا أن العديد منهم أيضاً يفضّلون تولي مهمة بناء المنزل من الصفر، فإن كنت في حيرة من أمرك وترغب بمعرفة جدوى هذه الاختيار فتابع قراءة السطور التالية لتضح لديك الصورة بشكل أفضل.
  • مميزات بناء منزل من الصفر
كغيره من خيارات الاستثمار العقاري فإن عملية بناء منزل من الصفر تتمتع ببعض المزايا التي من أبرزها:
  • القدرة على التحكم في الميزانية المرصودة للبناء، وهذا يعني إمكانية زيادة هذه الميزانية إذا ما كان هنالك رغبة في إضافة المزيد من الخصائص على المنزل أو تقليصها إذا ما تم التخلي عن بعض التفضيلات على سبيل المثال.
  • القدرة على إضافة التعديلات والتطوير على المنزل دون حدوث أي مشاكل وبما يلبي الرغبة الشخصية، وبالشكل الذي يرفع من قيمة هذا العقار ويجعله مناسباً كاستثمار عقاري مستقبلاً.
  • بما أنه منزل شخصي أو بسبب بذل جهد شخصي كبير في إنشائه فإنه سيكون متميزاً أكثر من المنازل الأخرى التي تُعرض في سوق العقارات، وذلك لأنه سيقوم على استخدام أجود المواد والاعتماد على أمهر الصناعيين لإنشائه، فيتمتع المنزل بكفاءة مميزة.
 
  • عيوب بناء منزل من الصفر
فيما يتعلق بالجانب السلبي لعملية بناء المنزل من الصفر فيمكن الإشارة إليها على النحو الآتي:
  • تتطلب عملية بناء المنزل الكثير من الوقت والجهد حتى تتم على النحو المطلوب ويتم الحصول على النتيجة المرجوّة، ولا يقتصر هذا الوقت والجهد على عملية البناء بحد ذاتها وإنما ما يتعلق بها من إجراءات أخرى كالحصول على موافقات البلدية والتراخيص وإنجاز التصميمات المعمارية للبناء واعتمادها وما إلى ذلك.
  • قد تستغرق عملية البناء أشهر عدة أو قد تطول لتستغرق سنوات؛ وهذا بالاعتماد على سير عملية البناء التي تعتمد بأساسها على توفر الميزانية المناسبة وعدم وجود عوائق أخرى، وخلال هذه المدة سيتم بذل جهد كبير إما بسبب الإشراف على البناء بشكل شخصي أو متابعة من يقوم بذلك.
  • عدم القدرة على استخدام المنزل للسكن حتى تمام عملية البناء والانتهاء من كافة التشطيبات، مما يعني إمكانية الحاجة لدفع إيجار منزل آخر حتى يجهز المنزل الجديد، فيترتب على ذلك عبئاً مادياً على عاتقك.